الفرق بين الهجرة و اللجوء : مفهوم وأسباب الهجرة و اللجوء والفرق بينهم


فبراير 29, 2020 0

في موضوعنا هذا سنسلط الضوء على ظاهرة الاغتراب عن الوطن، لكن بمفهومها القسري، ونقصد بذلك مفهوم اللجوء الذي يختاره الانسان رغبة في تحسين مستوى معيشته او حباته او عشقا للسفر، وإنما هروبا من مكان لم يعد يضمن فيه البقاء ولا الأمان ولا أي سبيل للعيش السليم. فما هو مفهوم اللجوء و الهجرة وأسبابهما ؟ وما هو الفرق الجوهري بين الهجرة و اللجوء ؟ كل هذه الأسئلة سنجيب عليها في هذا المقال ” الفرق بين الهجرة و اللجوء : مفهوم وأسباب الهجرة و اللجوء والفرق بينهم “.

الفرق بين الهجرة و اللجوء : مفهوم وأسباب الهجرة و اللجوء والفرق بينهم

1- الهجرة مفهومها وأسبابها :

لقد حظي موضوع اللجوء والهجرة باعتمام كبير ومتزايد لاسيما في السنوات الأخيرة، والأسباب التي أدت لذلك هو تزايد هذه الظاهرة وتفاقمها وانتشارها في قارات مختلفة من العالم.

انطلاقا من هنا يعبر مفهوم الهجرة في القانون الدولي للهجرة، بأنها مغادرة الفرد لإقليم دولته نهائيا الى إقليم دولة أخرى. وجاء في تعريف آخر أنها انتقال الفراد من دولة الى أخرى للإقامة الدائمة على أن يتم اتخاذ الموطن الجديد مقرا وسكنا مستديما.

  • ومن أسبابها مايلي :

تختلف الأسباب التي تقود الفرد لترك مكان ولادته او موطنه الأصلي ليستقر في بلد مضيف، وقد قامت الكثير من الدراسات والأبحاث من قبل المختصين بدراسة أسباب الهجرة ونتائجها وجاءت النتائج كالتالي :

– البحث عن فرص عمل بسبب ارتفاع نسبة البطالة وعدم وجود فرص عمل كافية.

– تحسين المستوى الاقتصادي بسبب تدني الأجور.

– البحث عن وظيفة مناسبة التي تتلائم مع القدرات ومجال الدراسة.

– انخفاض مستوى الحرية فيبحث الشخص عن أماكن يمكن ان يمارس بها حريته والتعبير عن رأيه.

– الهرب من النزاعات والحروب والبحث عن الأماكن الأكثر استقرارا.

– الهرب من الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والزلازل وفي الغالب تكون الهجرة داخلية.

– الدراسة ومن ثم الاستقرار وفي بعض الأحيان الزواج من نفس المنطقة وتأسيس العائلة فيها.

– البحث عن وسائل البحث العلمي والمنظمات الداعمة لاكتشافات والابداع.

2- اللجوء مفهومه وأسبابه  :

اللجوء هو صفة قانونية قوامها حماية تمنح لشخص غادر وطنه خوفا من الاضطهاد او التنكيل او القتل بسبب مواقفه او أرائه السياسية او جنسه او دينه. كما قد يفرض اللجوء على الناس فرضا نتيجة حرب أهلية ماحقة او غزو عسكري أجنبي او كارثة طبيعية بيئية. أو بمعنى آخر هو الفرد الذي اضطر لترك بلده لعدة أسباب منها : سياسية او أمنية او اجتماعية او دينية والتجأ الى دولة أخرى لتوفير الحماية التي يحتاجها.

  • ومن أسبابه :

– الفرار من الحروب ومحاولة الحفاظ على الحياة.

– الضطهاد العرقي، والذي يتمثل في شعور الفرد بالظلم والانتهاك كونه ينتمي لعرق آخر.

– الضطهاد الديني، والذي يتمثل في شعور الفرد بالظلم والانتهاك كونه ينتمي لدين دون آخر، ومحاولة إجباره على اتبعاع دين آخر.

– الاضطهاد الفكري ويتمثل في محاربة أفكار الفرد وقمع آرائه الخاصة.

– الاضطهاد السياسي ويتمثل في الأذى المترتب على تعبير الفرد عن ميوله واتجاهاته السياسية المعرضة.

3- ماهو الفرق بين الهجرة و اللجوء  :

كما قلنا سابقا الهجرة هي عملية توطينية تتم من خلال السفارات والقنصليات، وتهدف الدول من خلال الهجرة الى توفير عمالة ماهرة تشغل وظائف ماهرة موجودة على أرضها لايوجد من يشغلها من مواطنيها او يوجد من يشغلها ولكن ليس بالعدد الكافي .

أما اللجوء هو سفر الشخص الى دولة بعينها وطلب اللجوء والحماية لديها، وتتعدد أسباب اللجوء، فهناك من يطلب اللجوء خوفا من القتل او التعذيب او خوفا من السجن او الاضطهاد وذلك نتيجة للانتماء لجماعة او حزب معين او بسبب النزاعات والحروب الداخلية أو لأي سبب آخر.

من منا تظهر الفروقات الواضحة حيث تنمح مصلحة الهجرة للاجئ تصريح إقامة مؤقتة عوضا عن الظائمة وغالبا ماتكون لمدة ثلاث سنوات او أقل. ويرجع ذلك الى نظرة مصلحة الهجرة بالقضية على انها لاتسترعي الإقامة الدائمة وعليه يعطي الإقامة المؤقتة بانتظار ماسترول إلليه الأوضاع في بلادهم بعد فترة الإقامة المؤقتة.

بينما اللاجئ يحصل على المساعدات المادية والمعنوية، وتوفر له الدولة الحماية وسبل العيش مثل السكن والطعام والشراب وماشابه، عكس المهاجر فكل شيء يجب ان يدفعه من عمله، لكن اللاجئ بعد ذلك يعمل ويندمج في المجتمع ويتخلى على المساعدات ويصبح مثل المهاجر يدفع كل شيء من عمله.

في الاخير  نتمنى أن يكون هذا الموضوع ” الفرق بين الهجرة و اللجوء : مفهوم وأسباب الهجرة و اللجوء والفرق بينهم ” قد نال إعجابكم، كما ننصحكم بقراءة مواضيع أخرى قد تهمكم (من هنا).

 

شـــاهــد أفضل وأسهل الطرق المجانية والقانونية للهجرة لجميع الدول

إترك تعليق

ليكون في علمك بأن عنوان بريدك الإلكتروني لن يتم نشره.


*